مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 30 سبتمبر 2020 01:39 صباحاً

ncc   

[ شرف عظيم لي ]
الكويت.. سيمفونية العطاء الأصيل!
كويت اليمن
ياأعدل الناس.. الإ في معاملتي..!!
الوديعة منفذ عذاب لليمنيين...!
وطن بلا جيش !
لصوص الثورات ونعيق المهرجانات.
ساحة حرة

ما بين القيض والنار

منصور عامر
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 05 يوليو 2020 07:36 مساءً

أمالي تختصر بكلمات :

أن أحبك حتى آخر رمق في حياتي !..
لم أكن أدري أن نفسي تتسع لمثل هذا الحزن !..
لم أكن أدري أن للذكرى ضجيجا اقوى من صخب هذا العالم ..
ولم أكن أدري أن الماضي لايزال حيا ، جاثما ، راسخا في أعماقي!..
فأحلامي كانت مع كل ذرة رمل أمشي عليها ومع كل نسمة هواء أستنشقها...


ولازلت أتوسل الزمن... لأيقاض أحلامي فكل أسرار حبك... لازالت تهمس بصوت خافت....داخلي ، وأنا أناشد بالعالي للداخلي والخارجي ...لنزرع الامل وننهي العبث الذي يمزقها ويمزقنا بعنف ، من أناس عرف عنهم الحكمة والصبر والتضحية .


لقد دمرت كل أحلامها وأحلامي رياح ليس لها تاريخ ولاحضارة...في نصف عقد من الزمن فكفى.... ؟!؟
وتسير بنا الى المجهول ، الذي ندركه ولايدركه كثيرون من أهلنا الكرام ،.مجهول لانرضاه ولانقبله مهما كلفنا ، لأنه الضياع والفوضى وأغراقنا في دوامة الدم......التي لاتنتهي


فهل نصوب بوصلتنا الى الدروب الصحيحة وأنقاذ مايمكن أنقاذه....
فالحاصل جنونا...أمات في أعماقي أحلاما كبيرة وكثيره ، وكانت براءة طفولتي وريعان شبابي ترسمها بشوق على الطرقات والساحات بالزهور. والرياحين منذو ستينيات وتسعينيات القرن الماضي ذكرى الثورة والحلم



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك