مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 15 أغسطس 2020 10:56 صباحاً

ncc   

إصابة صحفي في هجوم مسلح بكريتر
وفاة الفنانة المصرية القديرة شويكار
تدشين افتتاح عيادة التغذية بهيئة مستشفى الثورة العام بالحديدة
محامية: الحرب هذه كشفت لنا كل شيء
بالصور: المنتخب الوطني يُنهي معسكره الإعدادي بسيئون
ميسي يدرس بجدية الرحيل عن برشلونة
بالصور: فضيحة القرن.. البايرن يكتسح برشلونة بالثمانية!
شكاوى الناس

مناشدة لمساعدة مواطن عقب احتراق محله التجاري بعدن

الأربعاء 29 يوليو 2020 07:45 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

كتب: عادل حمران

في عدن احترقت احلام المواطن صبري عبدالسلام، احد ابناء مديرية الازارق محافظة الضالع، (وهي احدى المديريات التي يعاني سكانها من ظروف اقتصادية صعبة)، اشتعلت مع نيران اللهب التي التهمت سوبر ماركت كان يملكها في مديرية المنصورة خلف مستوصف السلام، كانت كل احلامه ومصدر رزقه و رزق أسرته، في حين غفلة وجد نفسه و أسرته في أزمة حقيقية وامام وضع مأساوي.

الرجل ليس من أسرة ثرية فالسوبر لم يرثها عن ابيه بل تدين وباع كل ما يملكه حتى ذهب زوجته، من اجل الوقوف على أقدامه و مصارعة وضع الحياة الصعب و غلا المعيشة لكن احلامه احترقت وأصبحت ركام خلال دقائق قليلة، فكم هي صعبة اللحظات التي تشاهد خلالها احلامك و طموحاتك وآمالِك كلها تحترق وانت عاجز عن فعل اَي شيء وربما لا تملك الا الحسرة و الوجع.

امام صديقنا صبري معاناة مضاعفة ليست ضياع مصدر رزقه ورزق أسرته بل ديون مضاعفة لم يتم تسديدها لتجار الجملة اضافة إلى ذلك مطالبات مالك العمارة بان يرمم محلاته التي احترقت وبين الاوجاع المتراكمة يقف صبري وحيدا وليس لديه سبيل ولا بيده حول ولا قوة وكله امل بان الله سوف يسخر له من يعينوه على تجاوز مصيبته التي لم يستوعبها حتى الآن.

في صنعاء احترق باص امام صاحبه و قام الجميع من اجل مساندة ونحن في عدن هل نستطيع إسعاد صبري عبدالسلام و مساندته ولو باليسير حتى يستطيع اعانة أسرته ولو خلال ايّام العيد فالرجل يعيش وضع نفسي و انساني صعب، ونحن في اعظم ايّام فمن فرج على مسلم كربة من كرب الدنيا فرج عنه الله كرب يوم القيامة لمن يريد التواصل رقمه 778058022، اسعدوه ولو بكلمة طيبة.


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك