مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 27 سبتمبر 2020 09:16 صباحاً

ncc   

هل دخلنا بالفعل في موجة وبائية ثانية؟
يا محافظنا.. قراركم بتوقيف إدارة ٢٢مايو شجاع لكنه خاطئ
في عتق تموت الامهات في رحلة بحث عن مشفى للعلاج 
صنعاء بين سبتمبرين.. بلد الهموم نحن هنا
26 سبتمبر كرامة شعب
ابين اصبحت وحدوية!!
‏صراع الحمائم و الصقور في المجلس الإنتقالي الجنوبي
آراء رياضية

على شرف زيارة النجم شرف محفوظ وادي حضرموت !

شائع بن وبر
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 13 أغسطس 2020 03:13 مساءً

حلّ ضيفاً عزيزاً على وآدينا الحبيب فسرقت ابتسامته ، التي لا تفارق محياه ، عيون محبيه و متابعيه في الزمن الجميل كيف لا و بصماته و جولاته و إنجازاته داخل المستطيل الكروي مع ناديه التلال العدني لا يحملها و لا يحصيها ملف علاوة على تمثيله للمنتخب اليمني في كثير من المحافل الرياضية .


نجم كبير بأدائه و مهاراته و بطولاته و ألقابه التي لم تتوقف طوال مسيرته الكروية فكان الهداف و القناص الذي يعرف طرق عدة للمرمى حيث كان هدافاً لكأس الجمهورية عام 1986م و هداف العرب عام 1992 و تم تسليمه الحذاء الذهبي حينها و تم اختياره في استفتاءات عدة كأفضل لاعب في الموسم و من ضمن أفضل 20 لاعباً على مستوى الوطن العربي في عام 1993 م و كذا احترافه مع نادي تضامن صور اللبناني عام 1997 م .


لا أستطيع حصر ألقابه و إنجازاته و بطولاته مع ناديه التلال فذكرت أبرزها و ما يميز هذا النجم أخلاقه العالية و تواضعه و هو في اعتقادي سر نجاح أي لاعب تستمر نجوميته حتى نهاية مشواره الرياضي .

كنت من عاشقي نادي التلال في الزمن الجميل حيث الوطنية بعيداً عن عشق أندية الخارج و التعصب لها فكم من فرحة رسمها لنا هذا النجم بمعية نجوم التلال و كم من دموع ذُرفَت عنوانها الخسارة و لاسيما عندما تكون من نادي وحدة عدن حيث الندية و المنافسة .


عند سماعي لمقاطع تلك المباريات بصوت المعلق المميز محمد سعيد سالم و زملائه الكرام ينتابني شعور جميل حيث المتعة و التشويق و الحماس و الجمهور العاشق لأنديته فأتذكر حينها المذياع الذي لا يفارقني متابعاً كل مباريات الدوري .

اعذروني يا إدارات و جماهير الأندية على قول حقيقة مفادها أنّ لقمة العيش الصعبة و إهمال الرياضة و ضعفها و تهميش الكوادر الرياضية الجنوبية طمست تلك الوطنية فلم نعد نسمع عن تلك الأندية إلا إسمها حيث خرجت وطنيتنا الرياضية خارج حدودنا .
و دمتم في رعاية الله



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك