مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 أكتوبر 2020 11:11 صباحاً

ncc   

كي لا يعود الجزار
ما مر يكفي
كلهم رائعون إلا...!
هل ستأتي نتيجة من الإنتظار ؟؟
رسالة رجاء الى كمال الحالمي
وجع نشاهد وفاء حيوان لمن عاش معه..!
اخرج عن صمتك ياهادي وطنك يعاني
آراء واتجاهات

التحرير وحرب المناصب في عدن (قراءة أولية):

وضاح اليمن الحريري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 24 سبتمبر 2020 10:52 صباحاً

 

                                 وضاح اليمن الحريري

كان اول سؤال خطر ببالي بعد الاعلان عن انطلاق او انفجار دوري المناصب في عدن، هو، هل الشرعية تأكل الثوم بفم غيرها وهل انتصرت بأيدي محافظ عدن الجديد والقيادي في المجلس الانتقالي؟ بعد ان رافقها الفشل في عدن طوال خمس سنوات متتالية. 

بعيدا عن هذا السؤال البسيط، وغير المفاجئ كما أظن فإن مجموعة التكليفات التي اجراها ويجريها وسيجريها المحافظ لملس طوال الشهرين الاولين من تعيينه، هي وانجازاتها اما ستؤول الى الشرعية بعودة حكومتها الى عدن بناء على الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين الشرعية والانتقالي، إما ستذهب ادراج الرياح مع اول تعيين لمحافظ جديد من خارج الانتقالي، هذا ناهيك عن التفتيش في الانتماء السياسي للمكلفين الجدد ان كانوا مثلا مؤتمريين جنوبيين او مؤتمريين يتبعون اتجاهات أخرى. 

وما دفعني للتفكير ورؤية المشهد بهذه الصورة هو السؤال البيني كيف سيعمل المكلفون في ظل علاقاتهم بوزراء لا يتفقون مع توجهاتهم وتطلعاتهم السياسية، وإذا كان القصد هو ان الانتقالي يسرع في وضع قبضته على عدن مدنيا في ظل دولة متوهمة غير موجودة، واقصد دولة اليمن الاتحادية او الدولة الجنوبية المزمعة فإن الخلاصة هي سيان، حيث تتم هذه الاجراءات خارج بنية النظم والقوانين والتشريعات المفترضة، وشرعنتها الوحيدة هي في قرار تعيين لملس محافظا والصادر عن رئاسة الجمهورية في الرياض. 

إن فشل خيار وضع اليد على عدن بهذه الطريقة، وهذا امر وارد ومحتمل، لن يقود سوى الى تغذية مرتدة تجاه اجراءات الانتقالي وتوازنته عبر لملس، ليتكرر مشهد تعميم الخيار أحادي الرؤية الذي يمنع صاحبه من رؤية الواقع من زاوية تجريبية وليس زاوية تنظيرية تعتمد منطق القوة والعضلات في محاولات فرضها.

كذلك فإن من السذاجة ان يكون الاعتماد في الدخول في دوامة التكليفات مبنيا على الشعور والاعتقاد..او حتى الاتفاق على دور اماراتي ما لانقاذ الموقف في اللحظة المناسبة، كما اظن فإن التأني ولو لبضعة اشهر كان مطلوبا فقد سبقت هذه الحالة، حالة الادارة الذاتية التي علقها الانتقالي فيما بعد، دون ان نشعر إنها قد قدمت فرقا يذكر في حياة الناس واحوالهم المعيشية وكانت كبلونة تم فرقعتها في الهواء وخلاص.

يظل هناك اختيار اخر هو ما دفع بالمحافظ لملس لهذا العمل، وهو خيار تحميل انصار الانتقالي واعضاؤه مسئولية النجاح او الفشل في المرحلة القادمة، طبعا من منطلق شمولي صرف، اذ اتوقع بعد فترة قصيرة أن يبدأ الانتقاليون في نقد تجربتهم سرا او علانية وسيكون في لحظتها زيتهم في دقيقهم وكالعادة في اي منظمومة شمولية اقصائية ترفض اشراك الاخرين معهم قوى مسيسة او مستقلين، سيدفع الانتقالي وحده ثمنها فالشعب الذي سيفرض عليه الانتقالي الصمت والسكوت، سيظل صامتا ومن سيتحدث هم الانتقاليون وحينها اذا كان خيار الانتقالي أمنيا من داخله ضد داخله فسيكون الدرس قاسيا عليه.

 

يتبقى خياران كلاهما سهل في شكله متضخم في مضمونه، الاول هو أن الانتقالي يريد أن يثبت وجوده في عدن لان بقية الجنوب لا يستطيع التصرف فيه كما يريد، والثاني أن التكليفات ليست سوى انعكاسا لفكرة الاستحقاقات النضالية لاطراف وافراد عدة وكان يجب او انهم يريدون مكافأتهم سريعا سريعا، وكانت هي هذه التكليفات التي في محصلتها تمثل امتحانا صعبا لطالب واحد ووحيد هو من يضع الاسئلة واجوبتها والدرجات ايضا خارج سور المدرسة.

                 والله من وراء القصد.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
492936
[1] التخلف جمهورية " الضالع"
Al adani
الخميس 24 سبتمبر 2020 02:49 مساءً
أهل الجنوب لا يؤمنون بالفاسدين "النشطاء والصحفيون والكتاب" الذين يبثون الكراهية والإرهاب ويحرضون على العنف ضد السكان الأصليين في جنوب اليمن. نعم ، إنه لخطأ فادح أن منح الشعب اليمني الملاذ على مدى مئات السنين الماضية لأسلاف أولئك الذين يريدون اليوم تمزيق جزء من اليمن.


شاركنا بتعليقك