مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 أكتوبر 2020 11:04 صباحاً

ncc   

سياسية يمنية : كم تمنيت ان ساسة اليمن كالكلاب التي وفت مع صاحبها في إب
صحفي: لهذه الأسباب لايمكن أن تُشكل أي حكومة جديدة في اليمن
تركيا تدين هجوم مسلح استهدف موظف بهلالها في عدن
البيض: هذه الطريقة ستساعد شعب الجنوب من الوصول إلى أهدافه المرجوة
مواطن يقتل زوجته في إب وسط فوضي امنية
سماها حسينية أبا عبدالله .. نافذ حوثي في إب يستغل ( المولد) لاستكمال تشيد بناية مخالفة على أرض منهوبة
للبيع: شقق فاخره للبيع بموقع راقي
اليمن في الصحافة العالمية

غضب يمني عقب استهداف الحوثيين حفلاً في مأرب بصاروخ باليستي

الأحد 27 سبتمبر 2020 10:15 صباحاً
(عدن الغد)الشرق الأوسط:

أثار هجوم صاروخي جديد للميليشيات الحوثية على مدينة مأرب (شرق صنعاء) عشية احتفال اليمنيين بذكرى ثورتهم على نظام الإمامة في 1962 غضبا واسعا في الأوساط الرسمية والشعبية، إذ عدته الحكومة الشرعية دليلا على «إفلاس الجماعة وحقدها على الشعب».

وأكد شهود لـ«الشرق الأوسط» أن الصاروخ الحوثي الذي يعتقد أنه «باليستي» سقط على مدرسة الميثاق الواقعة في أحد أحياء مأرب السكنية أثناء إيقاد شعلة الاحتفال وبعد دقائق من خروج مئات الطلبة المشاركين في الاحتفالية.

وفي حين ندد وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال معمر الإرياني بالهجوم، وصفه بأنه «محاولة إجرامية لاستهداف أكبر قدر من الضحايا بين المدنيين»، مشيرا إلى أنه «يؤكد حقد ميليشيا الحوثي الدفين على الثورة والجمهورية، ومحاولاتها الانتقام من مدينة مأرب تعبيرا عن حالة الإفلاس والفشل في تحقيق أي انتصار عسكري أو تقدم ميداني على الأرض»‏.

وقال الوزير اليمني في بيان رسمي إن «استهداف ميليشيا الحوثي المتكرر للأعيان المدنية والأحياء السكنية بالصواريخ والطائرات المسيرة (إيرانية الصنع) وتعمدها الإضرار بملايين المدنيين والنازحين من مختلف المحافظات إلى مدينة مأرب، يمثلان جريمة حرب مكتملة الأركان وجريمة مرتكبة ضد الإنسانية، وسيقدم جميع المسؤولين عنها للمحاسبة»‏.

وبينما أكدت المصادر إصابة العديد من المدنيين بجراح متنوعة وتضررت المدرسة والمنازل المجاورة لها جراء الانفجار الصاروخي، أشار الوزير الإرياني إلى ما وصفه بـ«استمرار صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والمبعوث الخاص لليمن مارتن غريفيث على جرائم استهداف ميليشيا الحوثي المتعمد والمتواصل للمدنيين في مأرب». وقال إن ذلك «يشكل وصمة عار في جبين الإنسانية، ويعطي ضوءا أخضر للميليشيات لمواصلة أنشطتها الإرهابية». بحسب تعبيره.

من جهته، قال المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي «إن محاولة ميليشيا الحوثي الإرهابية استهداف الأحياء السكنية بمدينتي مأرب وتعز بالصواريخ والمدفعية أثناء الاحتفالات بالذكرى الـ58 لثورة 26 سبتمبر (أيلول)، يبرهن على حقد الإماميين على ثورة 26 سبتمبر الخالدة».

ونقل المركز الإعلامي للجيش اليمني عن العميد مجلي تأكيده أن الهجوم الحوثي أسفر عن إصابة وجرح عدد من الأشخاص بعضهم جراحاتهم خطيرة، وكذلك إحداث أضرار بمنازل المواطنين. وقال مجلي «إن الميليشيات مستمرة في استهداف المدنيين والأعيان المدنية بأسلوب إرهابي ممنهج يتحدى القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية».

وجاء الهجوم الحوثي على مأرب بعد يوم واحد من صدور تقرير حقوقي وثق بالتفصيل لهجمات الجماعة الانقلابية على مأرب خلال الفترة من أبريل (نيسان) 2015 وحتى أبريل 2020.

ووثق التقرير الصادر عن منظمة «هيومن رايتس للحقوق والتنمية» وبالشراكة مع منظمتي «حماية للتوجه المدني» و«شاهد للحقوق والتنمية» مقتل وإصابة 918 مدنياً جراء القصف الصاروخي والمدفعي لميليشيات الحوثي على الأحياء والقرى والتجمعات السكانية في عدد من مديريات محافظة مأرب خلال الفترة المحددة.

وذكر التقرير أن فريق الرصد وثق مقتل 340 مدنيا بينهم 43 طفلا و30 امرأة و21 مسنا وإصابة 578 آخرين جراء تعرضهم لصواريخ ومقذوفات متنوعة أطلقتها ميليشيات الانقلاب الحوثية المدعومة من إيران على القرى والأحياء المكتظة بالسكان المدنيين معظمهم نازحون في مديريات (مدينة مأرب، وصرواح، ومدغل، ومجزر، وحريب، والعبدية، وماهلية، والجوبة، ومأرب الوادي).

وأكد التقرير أن الأرقام المهولة لعدد الضحايا تبين مدى استخدام الميليشيات الحوثية للقوة المفرطة ضد السكان المدنيين، وتعمد الجماعة الاعتداء على حق الحياة وإقلاق السكينة والاستقرار عبر الهجمات الصاروخية والمدفعية بصورة مستمرة.

وقال «إن ذلك يعد تهديدا حقيقيا لحياة وسلامة وأمن قرابة مليوني ونصف المليون نسمة غالبيتهم نزحوا من مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي بحثا عن ملاذ آمن وحياة مستقرة».

وتعرضت محافظة مأرب - بحسب التقرير - للقصف بـ288 صاروخا باليستيا و495 صاروخ كاتيوشا و103 قذائف مدفعية و11 استهدافا بمقذوفات أخرى سقطت وسط الأعيان السكنية حيث الأسواق والمخيمات، وهو ما أسفر عنه تدمير ما يزيد على 31 منشأة عامة بينها تسعة مرافق تعليمية و9 مرافق صحية وستة مقرات حكومية وستة مساجد ومعلم أثري واحد، فضلا عن إلحاق أضرار جزئية بـ67 منشأة عامة أخرى توزعت بين 15مرفقا تعليميا و12 مرفقا صحيا و14مقرا حكوميا، وكذا 22 مسجدا و4 معالم أثرية.

وأوضح التقرير أن إجمالي المنشآت الخاصة التي تعرضت للتدمير بشكل كلي بلغ 68 منشأة، بالإضافة إلى تضرر 54 منزلا و14 محلا تجاريا، إلى جانب تدمير وسائل نقل وعربات متنوعة بلغت 51 وسيلة نقل.


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك