مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 29 نوفمبر 2020 01:07 صباحاً

ncc   

في ذكرى يوم الاستقلال الوطني: الشاعر محمد أحمد بن لزنم والكاهنة العجوز
الوطن أولاً
عودة قائد حضرموت وحكيمها ببشائر الخير والأمل
لقد سُرقت الأوطان وسُرقت معها عذوبة مشاعرنا
اعجوبة الرياضة
سياسات تدمير الشرعية اليمنية.
غداً  محافظ أبين يبادل العطروش الوفاء بالوفاء
آراء واتجاهات

متى يُبدع الناشطون في دفع أطراف الحرب نحو السلام؟

مدين مقباس
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 01:16 مساءً

يتفنن كثير من الناشطين وبعض الإعلاميين الناشئين الموالين لأطراف الصراع والحرب في اليمن في إبداعاتهم بإذكاء الصراع وشحن أنصارها لتأجيجه والتسبب في إضاعة الفرص المتاحة للسلام، حتى صاروا  أكثر الفئات تشددا من مقاتلي الطرفين أنفسهم، ليس لهدف يرتبط بأسباب الحرب إنما للاستفادة الشخصية وجني المصالح والمكاسب المادية من استمرارها.

يصاب المرء بالإحباط عندما يشاهد او يقرأ ما يكتب هؤلاء على منصاتهم وصفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي،  إذ تشعر وكأنك أمام ورش لتصنيع معاول هدم تهدم بلا هوادة وبلا رحمة كل ما هو جميل في اليمن حتى العلاقات الانسانية وتمزق النسيج الاجتماعي والروابط الاجتماعية، لتحقيق أهداف الاطراف الموالية لها.

لو يكرسوا نفس الإبداع والجهد لنشر قيم السلام والتعايش والوئام وحث طرفي الحرب على التعاطي المسئول والايجابي مع متطلبات السلام فسيترك موقفهم هذا أثرا كبيرا في نفوس اليمنيين وضحايا الحرب،  يعد أن فقد الشعب ثقته في تحقيق اي انتصار لهذا الطرف أو ذاك،  وأصبح لم يعد يثق في جميع الاطراف والتيارات المتحاربة في الجنوب والشمال وأصبح احلال السلام مطلب يجمع عليه كل اليمنيين.

فمتى يُبدع الناشطون في دفع أطراف الحرب نحو السلام؟



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
498945
[1] دولة دولة ياجنوب
سالم باوزير
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 02:25 مساءً
طريق بالسلام واضحة وهي اعطاء كل ذي حق حقة يجي بدها السلام حيث لم يعد ظلم ومضلوم اي اكثر توضيح اعيدو دولة الجنوب العربي لشعبها هذا مطلب مشروع احتلوة بالقوة الهمجية اليمنية 30 سنة جرعوة المروسياتي السلام لايبغي جارعلى جارة لن تفلح الحيل والتحايل امامكم شعب عريق كذا تبغون تبلعونة بالعباطة سخا فة في عقولكم


شاركنا بتعليقك