مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 11:38 مساءً

ncc   

للأسف
تغاريد غير مشفرة .. عن الجنوب والشمال !!
بطولات وهمية مكشوفة .
كنت في طريقي إلى
أما آن الأوان لإيقاف نزيف الدم الجنوبي في أبين ؟
غلاء المهور.. فتنة العصور
المذهبية واضعاف القبيلة أمام الحوثي
ساحة حرة

برائحة الأم..!

مُعاذ مدهش
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 25 أكتوبر 2020 05:00 مساءً

مع آخر قطعة ثياب غسلتها أمي بيدها. تمر الأيام وأنا محتفظ بهذه الفنيلة خلافًا عن غيرها، أفتح الكيس وأشمها ثم أترك سبيلها، أنفضها في الهواء ولا شيء سوى الغبار "وذري المشاقر يسقط منها. أغطي بها وجهي وقت الضيق وكأنها وثيقة ثمينة تركها نبي لأبناء ملته.

قد تكون الرائحة مزعجة للبعض، لكنها محببة بشكل كبير بالنسبة لي الآن. رائحة " الغنم والهرد الأصفر". مامنعني من لبسها :العلامة الواضحة المطبوعة عند الكتف!! بقعة صفراء لأصابع يد تأكدت أنها أصابع أمي لأني رأيتها قبل أن أسافر تضع الثياب بالكيس ووجها مخضب بالكركم الأصفر.

لو كنت بالقرية ورأيت تلك العلامة كنت سأرفع صوتي، وسأغضب ككل مرة. والآن أهب الموقف غلافًا اشتياقيًا حزينا فأبدو بصورة مثالية مغايرة لواقعها الأصلي. كم نبدو أنقياء بحضرة الغياب، نتدثر بلباس الملائكة ونرفل بالشيطان بعيدا.

رائحتك يا أماه بوصلة توجهني كما تشائين، مثل ما تريدين أن أكون. لكني عاق تجاهك وتجاه نفسي، سامحيني يا أماه أنا كاذب معكِ! أقول اني أصلي كل الفروض إلا أني مهمل لبعضها، حتى أنتِ يا أمي لم أحادثك منذ أسبوع، منذ أخبرتيني أن أبي يهذي كثيرًا ولا ينام. قلت لك ساعتها: لا تلقميه حبته المعتادة دعيه يتحدث مع الغيب، اتركيه يناجي زمانه لعله فقد شيء ما. وانقطع الاتصال بيننا! قطعت الكلام وتركتك يا أماه غير آبه بك...



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك